بوابة العارضين English

ركن الرسّامين والفنون

يواصل معرض أبوظبي الدولي للكتاب مهمته في دعم الرسّامين والفنون انطلاقاً من إدراكه لأهمية الكلمة والرسم في إيصال الفكرة بشكل مبتكر إلى جمهور القرّاء. لذا، يطلّ "ركن الرسّامين والفنون" هذا العام بأعمال إبداعية لمواهب مخضرمة وأخرى واعدة تعكس غنى وتنوع هذا الفن في المنطقة. بعد النجاح الذي حققه "ركن الرسّامين والفنون" خلال السنوات الماضية، يحرص معرض أبوظبي الدولي للكتاب على تطوير الركن بما يتناسب مع التطورات التي يشهدها القطاع، وبما يحقق المزيد من التقدّم والازدهار للكلمة والرسم على حدٍّ سواء.

يوفر "ركن الرسّامين والفنون" للمشاركين قاعة لعقد الاجتماعات، وركناً لعرض إبداعاتهم، مما يتيح الفرصة أمام كل عارض لتعريف المهنيين المتخصصين في صناعة الكتاب بأعماله.


يواصل معرض أبوظبي الدولي للكتاب تعزيز هذا المكان الحيوي، والآخذ بالنمو بشكل ملحوظ، وتقديم ورش العمل مع مجموعة متنوعة من جلسات العصف الذهني، وتوفير منتدى لأبرز ما يشهده هذا القطاع من تطورات حول العالم.


اطّلع على برنامج ركن الرسامين والفنون

كاتالوج ركن الرسامين والفنون


الضيوف

محمد مندي
الفنان محمد مندي يحمل دبلوم الأوائل على مستوى جمهورية مصر العربية الأول في الخط العربي، تتلمذ على يد الخطاط الشهير سيد إبراهيم في مصر. وهو حاصل على إجازة الخط في الثلث والنسخ الحلية الشريفة على يد الشيخ الخطاط حسن جلبي في إسطنبول. من أعماله رسم خطوط عملات كثيرة منها عملة دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين (جميع الفئات) وعملة الجمهورية العربية السورية (فئتي المئتين والألف). ورسم خطوط جوازات سفر عدة دول منها دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر وعُمان. كما خط مندي 30 قولاً للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه في حديقة أم الإمارات على 10 جداريات من الرخام بالخط الديواني. وقام مندي أيضاً بخط نص السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة على جدارية مبنى جزيرة العلم بإمارة الشارقة بالخط الديواني. ومن الجدير بالذكر أنّ مندي حصل على رسالة شخصية من فخامة الرئيس الفرنسي جاك شيراك.
سارة ماكنتاير
رسامة ومؤلفة كتب أطفال حاصلة على جوائز. فاز كتابها "موريس، الوحش الفاشل" (2009) بجائزة "بيشوب ستورتفورد للكتاب المصور" و"جائزة شيفيلد لكتاب الطفل" لأفضل كتاب مصور في عام 2010. كما فازت بجائزة ليدز للقصص المصورة عام 2011 عن قصتها "فيرن أند ليتوس" (2010)، التي كانت في الأصل شريطاً مصوراً أسبوعياً في صحيفة الغارديان. وفي عام 2016، صنفتها مجلة "بوك سيلر" كواحدة من "النجوم الصاعدة" لقيادتها حملة #الصور تعني المزيد من الأعمال التي دعت إلى منح رسامي الكتب قدر أكبر من الاهتمام والتقدير.
كرتيس جوبلينج
قام هذا الرسام والمؤلف البريطاني بإصدار العديد من الكتب المصورة وسلاسل الكتب. واشتهر عالمياً بكتابه للأطفال "قطة فرانكشتاين" (2001). كما أنه مصمم الإنتاج لمسلسل الأطفال التلفزيوني "المعمار بوب". وقد أطلق سلسلة كتب الرعب الخيالية "المتحولون"، وكتب المغامرات المثيرة للشباب "بيت الأشباح: الخوف" و"بيت الأشباح: الخطأ" و"ماكس هيلسنج" و"اللعنة الثالثة عشرة".
حسان زهر الدين
حسان زهر الدين مصمم ورسام من مواليد لبنان عام (1969)، درس الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية ويحمل شهادة ماجستير في الطباعة من جامعة كونكورديا في مونتريال بكندا، ويُدرّس حالياً الطباعة والرسم التصويري في الجامعة الأمريكية ببيروت، وقد بدأ في رسم كتب الأطفال منذ عام 2000. وقد عُرضت أعماله في عدد من المعارض الفردية والجماعية في لبنان ودولة الإمارات العربية المتحدة وكندا وفرنسا وبولونيا بإيطاليا واليابان وبولندا وغيرهم. وهو مقيم في بيروت ويعمل بها.
سلامة النعيمي
سلامة النعيمي فنانة درست الفنون التشكيلية في جامعة الإمارات العربية المتحدة، وتستمتع بتنفيذ الرسوم التصويرية باستخدام الفن الرقمي وغيره من الوسائط، وتتطلع إلى تنفيذ كتب للأطفال تخلد في الأذهان.
ريم أحمد
فنانة إماراتية شابة من مواليد دبي عام 1987، تخرجت في كلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد في دبي، وتخصصت في الفنون التشكيلية. اكتشفت شغفها واهتمامها بالرسم منذ المرحلة الابتدائية وسعت إلى تنمية موهبتها وحاولت أن تتعلم كيفية تطوير هذه الموهبة لتصبح أكثر احترافية. وعلى الرغم من أنها تفكر أحياناً بعقل مصمم، إلاّ أنها تعشق العمل في مجال الفنون الجميلة.
عائشة جاسم البادي
فنانة تشكيلية حرة ورسامة تصويرية، تخرجت من جامعة زايد (دبي) في يناير 2015، وحاصلة على بكالوريوس في الفنون والتصميم. وقد انضمت في آخر سنة دراسية لها في الجامعة إلى دورة في السرد المرئي والتي مكنتها من إنتاج كتاب مصور تحت عنوان ديزي، وهو كتاب مستوحى من قصة الثعبان الأبيض للأخوين جريم، وقد رشح الكتاب إلى المرحلة النهائية من جائزة الرسوم والقصص المصورة لعام 2017 المقدمة من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون. وفي عام 2017، شاركت في ورشة الكتب الصامتة التي نظمها المجلس الإماراتي لكتب الشباب، وتمكنت من إصدار أول كتاب صامت لها بعنوان آه! إنه ينتفخ عن مؤسسة الفلك للترجمة والنشر في عام 2018. كما شاركت في ورشة أخرى للكتب الصامتة وهي حالياً بصدد إصدار كتابها الصامت الثاني.
علياء البادي
رسامة من دولة الإمارات، تحمل شهادة بكالوريوس في هندسة التصميم الداخلي من جامعة زايد، عملت كرسامة في صحيفة خليج تايمز، بعدها قررت أن تبدأ مشوارها كرسامة مستقلة. أداتها الفنية المفضلة هي الألوان المائية والتي تستمتع باستخدامهما في تلوين شخصياتها ومحيطها ولحظات حياتها. قامت برسم قصص للأطفال بالتعاون مع دار الفلك. وتعتبر علياء من أوائل الفنانات الإماراتيات اللاتي قمن بتأليف ورسم الكتب الصامتة، إذ وجدت في الكتاب الصامت الوسيلة المثلى للوصول إلى ما تطمح إليه عبر تأليف وحبك قصة كاملة مصورة خالية من الكلمات. ويعد كتابها حلقي! حلقي! أولى إنجازاتها في مجال الكتب الصامتة.
بسمة محمد
فنانة ومؤلفة كتب للأطفال والشباب، مهتمة بفكرة تشجيع ثقافة التعليم المستمر وتعشق المشاركة في ترسيخها. وبسمة حاصلة على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة ستراثكلايد في اسكتلندا، وعملت في القطاعين العام والخاص في مجال التنمية البشرية والتخطيط الاستراتيجي، وشاركت في إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية والشبابية.
مجدي الكفراوي
فنان مصري يؤمن بأنّ البشر هم أعظم ما في هذا العالم وأنّ الروح هي أعظم ما في البشر، ولذلك ينشغل كثيراً في أعماله برصد الروح بتجلياتها المختلفة، فدائماً ما تكون لوحاته لأشخاص وتحديداً لسيدات يمثلن له وعاءً شفافاً للروح، ولذلك يرصد عبر وجوه النساء حالات الروح وانفعالاتها وقيمها ومشكلاتها وأسرارها الدفينة. ينشغل مجدي ببنية اللوحة على النحو الكلاسيكي، وتتجاوب ألوانه مع بعضها في تناسق وتوازن، ويعشق كثيراً اللعب بدرجات أو مستويات اللون الواحد حتى أن اللوحة الواحدة قد تتراءى للبعض على أنها مجموعة من الدرجات المختلفة للون الواحد، وقد استطاع توظيف خامته المفضلة الزيت وتطويعها وتغيير طبيعتها التي تميل إلى الخشونة في المعتاد إلى نعومة ألوان الماء.
ميثاء البادي
تحمل شهادة في الهندسة المعمارية، وحالياً تقوم بأعمال ومشاريع تجميلية هندسية خاصة لجهات مختلفة في المنطقة. تعشق الرسم الكرتوني، وتعمل في أعمالها على دمج موهبة الرسم الكرتوني مع تخصصها في مجال الهندسة. وعلى الرغم من إنشغالها بالعمل إلاّ أنها تخصص وقتاً لإبداعاتها والرسم، كما عملت على تقديم أعمال وورش فنية متنوعة موّجهة للفئة العمرية الصغيرة.
شمسة سعيد الشامسي
تحمل شهادة في علم البساتين من جامعة الإمارات العربية المتحدة. وإلى جانب اهتمامها في مجال تصميم الحدائق، تعد الشامسي فنانة تشكيلية كما أنها تمارس الرسم باستخدام ألوان الإكريليك. شاركت الشامسي في مسابقة أجمل حديقة منزلية التي نظمتها بلدية العين في عام 2014، ومشاركتها في تصميم لاند سكيب الخاص بحديقة العين للحيوانات في عام 2014.

  • شارك عبر:
Top